قبائل بوقي

قبائل بوقي بن حميد المهرية تتطالب السلطة المحلية سلوك مبدأ المشاركة المجتمعية في تسيير عمل المحافظة

قبائل بوقي بن حميد المهرية تتطالب السلطة المحلية سلوك مبدأ المشاركة المجتمعية في تسيير عمل المحافظة عقد في مدينة الغيضة عاصمة المهرة ولمدة ثلاثة أيام من 1- 4 يناير لقاءً تشاوريا لقبائل بوقي بن حميد المهرية وهي ( قبائل كلشات – وقبائل سموده – وقبائل سموده – ثوعار ) لتفعيل دورها في الحفاظ على الأمن والأستقرار وصنع المستقبل المنشود للمهرة وفي إطار الدور الشامل لقبائل المهرة .
و في ختام اللقاء أصدرت قبائل بوقي بن حميد بيانا أكدوا من خلاله على وجوب العمل المشترك من أجل الحفاظ على حالة الأمن والإستقرار الذي تتمتع به المحافظة مطالبين السلطة المحلية سلوك مبدأ المشاركة المجتمعية في تسيير عمل المحافظة والعدالة في توزيع الوظائف بكل أنواعها بحيث لاتتغلب شريحة على شريحة أو تستحوذ جهة على جهة .

داعين جميع أبناء محافظة المهرة وفي مقدمتهم الشيخ / عبدالله بن عيسى بن علي آل عفرار إلى الثبات على مطلب أبناء محافظتي المهرة وسقطرى المتمثل في إقامة إقليم المهرة وسقطرى المستقل على حدود 67م .

ويعد هذا اللقاء هو الأول لأحد احلاف قبائل المهرة المعروفة ( بوقي بن حميد ) فيما تقرر ان يعقد هذا اللقاء سنويا لمناقشة القضايا المواضاعات التي تهم قبائل وابناء محافظة المهرة .

نص البيان

البيان الصادر عن اللقاء التشاوري لقبائل بوقي بن أحميد المهرية

انطلاقا من المسؤولية الوطنية في ظروف استثنائيه معقدة تعيشها الساحة اليمنية والاقليمية عقدت قبائل بوقي بن احميد المهرية (( قبائل كلشات – قبائل سمودة – ثوعار )) لقاءها التشاوري في مدينة الغيضة عاصمة محافظة المهرة في الفترة من 1-4 يناير للعام 2016م
وأتى انعقاد هذا اللقاء في سبيل تفعيل الدور المحوري والهام لهذه القبائل جنب الى جنب مع سائر قبائل المهرة في آطار الدور الشامل لقبائل وشرائح المحافظة لبذل الجهود المشتركة في صنع المستقبل المنشود وتحقيق المصالح الوطنية العليا والحفاظ على الأمن والإستقرار ، والدفاع عن هوية وكيان محافظة المهرة أرضا وانسانا الذي دفع في سبيله الأباء والأجداد دمائهم رخيصة ونحن جميعا اليوم أكثر من اي وقت مضى نتحمل مسؤوليةَ عدمِ التفريط أو القبول بالطمس والتهميش والاقصاء لمحافظة المهرة وأبنائها .

وقد تناول اللقاء في نقاشات مستفيضة جملة من القضايا والموضوعات اكَّدَ منها على التالي :
1_ وجوب العمل المشترك من أجل الحفاظ على حالة الأمن والإستقرار الذي تتمتع به المحافظة واعتبارُ ذلك واجبا يطالب به جميع ابناء المحافظة على مختلف مستوياتهم الرسمية والشعبية وبشكل منظم يشترك فية الجميع من غير إقصاء أو استثناء .
2_ دعوة السلطان / عبدالله بن عيسى بن علي آل عفرار وجميع ابناء محافظة المهرة إلى الثبات على مطلب أبناء محافظتي المهرة وسقطرى المتمثل في إقامة إقليم المهرة وسقطرى المستقل على حدود 67م ورفض الإنضمام إلى إقليم حضرموت مهما كانت الظروف والضغوطات .
3_ بناءً على استثنائية المرحلة يناطُ بالسلطة المحلية سلوك مبدأ المشاركة المجتمعية في تسيير عمل المحافظة والعدالة في توزيع الوظائف بكل أنواعها بحيث لاتتغلب شريحة على شريحة أو تستحوذ جهة على جهة .
4_ مطالبة السلطة المحلية بضرورة إعادة النظر في آليات استقدام وتوزيع الدعم والمساعدات الخارجية لضمان سلامة توزيعها وعدم التلاعب بها أو استغلالها لتحقيق مكاسب فأويه أوفردية او حزبية ، وكذا اعادة النظر في كيفية استغلال عائدات الموارد المالية للمحافظة على وجه الخصوص عائدات المنافذ البرية والبحرية والمشتقات النفطية ليتم صرفها في مشاريع حيوية يستفيد منها كل المجتعمع بعيدا عن الصرف الغير منظم .
5_ تدعوا قبائل بوقي بن أحميد المهرية جميع إلأحلاف والقبائل المهرية الى عقد لقاءات مماثلة لهذا اللقاء وصولا إلى عقد لقاء موسعا شاملا لكل الأحلاف والقبائل المهرية لما فيه المصلحة العلياء لمحافظة المهرة وأبنائها .

أضف تعليق عبر الفيس بوك

قبائل بوقي بن حميد المهرية تتطالب السلطة المحلية سلوك مبدأ المشاركة المجتمعية في تسيير عمل المحافظة